قصة فرح يزن و حزن مهند يوم التخرج من الروضة !! - صحيفة بيشة نيوز الإلكترونية

الأحد 18 رمضان 1436 / 5 يوليو 2015
جديد المقالات فضائل شهر رمضان «» عن بيشة و أهلها ! «» الــــكراســـــي ! «» من شق الكورة ؟! «» "بين هذا وذاك " «» أسرة الخبتي تحتفل (بعبدالخالق) «» "بدكن ما تآخذونا" «» يسألونك عن عاصفة الحزم؟! «» عاصفة السياسة السعودية «» لإدارة بتغيير الهوية «»
جديد الأخبار البازعي يشكر جمعية ثقافة و فنون بيشة و يشيد ببازار رمضان «» أهالي الجنوب يطالبون بالخدمات لطريق الرياض#بيشة#الرين عبر تويتر. «» شارع المطار يزهو باكتمال ازدواجيته و نهوض فندق الخبتي. «» تعليم بيشة و إدارة النقل و المواصلات إلى مبانيها الجديدة العام القادم. «» بـــيشــة محطة الأمل للعائدين إلى اليمن و تقرير عنها و عن تاريخها. «» خالد سفر الغامدي مديرا لتعليم بيشة بالنيابة و الإدارة تنشر رابطأ لحركة النقل. «» عبدالله بن مساعد يعتمد سياف المعاوي رئيسا لنادي النخيل . «» بدء موسم طوابخ البلح في بيشة ! «» بن سبرة يدشن بازار أهلا رمضان و عائشة نتو تشارك في أولى ليالي بيشة «» السراري و المشوي و الأحمري ينضمون لثقافية بيشة في تشكيلها الجديد . «»

جمعية رعاية الأيتام بمحافظة بيشة إعلان شهر العبادة و القرآن

الأخبار أخبار › قصة فرح يزن و حزن مهند يوم التخرج من الروضة !!
قصة فرح يزن و حزن مهند يوم التخرج من الروضة !!
قصة للكبار فقط !!
قصة فرح يزن و حزن مهند يوم التخرج من الروضة !!

قصة : إبراهيم الشمراني
احتفل الابن الغالي الطفل يزن إبراهيم الشمراني بتخرجه من الروضة اليوم الاثنين 3/7/1434 هـ .. الموعد الذي ظل ينتظره طوال هذا الفصل الدراسي .
و قد بدأت استعدادات يزن و بقية زملائه لهذا اليوم مبكرا , و تدربوا على الحفل المقام بهذه المناسبة متفقا مع أخيه مهند الذي لم يدرس بعد على حضور الاحتفال المتميز المعد بمناسبة تخرجه .. تلك المناسبة الفارقة في حياة يزن .
في الصباح الباكر من هذا اليوم لبس يزن و مهند ثوبيهما الجديدين مبتهجين بحضور الحفل و الحصول على شهادة التخرج .
وصل الوفد المكون من يزن و أمه معه و معهما أخوه الصغير مهند ذي الخمس سنوات . و الذي بدأ يخطط للدراسة بالروضة السنة القادمة .
اصطف أطفال الروضة أمام معلماتهم و لبسوا وشاح التخرج و قدمت فقرات الحفل البهيج .
وقف يزن مع صديقيه مبارك عايض الجهمي و محمد سعيد و بقية أصدقائه يلتقطون الصور لهذه الذكرى الجميلة .
لكن مهند انتظر أن يحصل على شيئ من الغنيمة أو الهدايا و طال انتظاره و قصر فرحه بعد أن كان في بداية الطابور !
خرج يزن من روضته بعد نهاية الاحتفال يتيه فخورا بشهادته و معه خرج زملاؤه سعيدين بهذه الذكرى و هذا اليوم الجميل .
كان البيت قريبا لتأخذ أم يزن طفليها و تنطلق مشيا على الأقدام
لكن مهند توقف في الطريق يعتصره الحزن أن عاد بخفي حنين !!
منظره المحزن الذي التقطته له أمه كان يحكي عن أشياء اكبر من أن يفهمها الكبار في لحظة استهتار !!, و استشعرها الصغير الذي لم يستطع كبت صدمته بعدم حصوله على هدية مثل أخيه أو شهادة !!
وصلتني الصور و شعرت بفرحة ليزن و زملائه متخيلا المستقبل الجميل الذي ينتظرهم في وطن المحبة و السمو .
لكن فرحتي جرحها منظر و صورة مهند الذي أسند ظهره للجدار و انأ أتخيل كم سيعاني أولئك الصغار الذين لا يفهم مشاعرهم الكبار .
احترت ماذا عساي أن أفعل و أقول !
هي رسالة للتربويين و التربويات و نحن في موسم الحصاد كي يدركوا ماذا يمكن أن تفعله شهادة , أو هدية بسيطة بمستقبل طالب أو طفل لن ينسى أبدا من شجعوه , أو أولئك الذين نسوه أو تناسوه !
و رسالة لكل أب و أم كي يكونوا قريبين من أبنائهم و بناتهم في موسم الامتحانات و بعده ..
مبروك يا يزن .. و أبشر بالعوض يا مهند !!!

image
إضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل


image
إضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل


image
إضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل


image

image
إضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل


image

قصة : كتبها للكبار فقط !!
إبراهيم الشمراني



أضيف في : 07-03-1434 12:40 | تعليقات : 65534 | إهداء : 0 | زيارات : 3062 | طباعة | حفظ بإسم | حفظ PDF

تعليقات الفيس بوك




مشاركة

تقييم
10.00/10 (2 صوت)

مواقع النشر
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google

جديد المقالات


جميع الحقوق محفوظة لصحيفة بيشة نيوز الإلكترونية - http://www.bishahnews.com
كافة الحقوق محفوظة لـ bishahnews.com © 1436
التصميم بواسطة :ALTALEDI NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.